أولاد علي ( ترهونة )

مرحبا بكم في منتداكم
أولاد علي ( ترهونة )

اجتماعي يهتم بقبيلة أولاد علي بترهونة ليبيا

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    ترهونة ارض الخيرات والطبيعة الساحرة والتاريخ العريق

    شاطر
    avatar
    صلاح الدين العلوي
    Admin

    المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010
    العمر : 48
    الموقع : طرابلس ليبيا

    ترهونة ارض الخيرات والطبيعة الساحرة والتاريخ العريق

    مُساهمة  صلاح الدين العلوي في الإثنين 10 مايو 2010 - 13:23

    مدينة ترهونة واحدة من أقدم المستقرات البشرية في ليبيا .. كان يسميها أبوالتاريخ " هيرودت " في القرن الخامس قبل الميلاد « مرتفع إلاهات الجمال» ويطلق على أحد أوديتها المشهورة وادي ترغلات « نهر سينيبس » ويصف أرضها بالخصوبة وجودة المحاصيل .. ومما قاله عنها إن نهر سينيبس يجري في أرض قبيلة المكاي وهو ينبع من مرتفع اسمه مرتفع إلاهات الجمال ويصب في البحر .. وإن هذا المرتفع مغطى بغابات من الأشجار رغم أن بقية أنحاء ليبيا قاحلة « ويضيف .. » ليس هناك في ليبيا مكان يمكنني أن أشبه جودته وخصوبته بآسيا وأروبا مثل منطقة نهر سينيبس فهي من أجود الأراضي في إنتاج الحبوب وهي تفوق في إنتاجها منطقة بابل من المحاصيل
    .. وترهونة .. هي الطبيعة الساحرة الخلابة .. وهي البعد التاريخي والحضاري .. والأهل الطيبين الشامخين الذين لم يبخلوا بأرواحهم في سبيل الوطن وسطروا في ذلك أروع ملاحم البطولة والاستشهاد .
    جغرافياً .. هي هضبة يبلغ طولها من الغرب إلى الشرق 50 كم وعرضها من الشمال إلى الجنوب 30 كم ومعدل ارتفاعها عن سطح البحر مابين 450 إلى500 متر ليست ساحلية ولكن بعض وديانها تتجه إلى الساحل ولا تطل على البحر ولكن نسيمه الحلو يصل إليها وتربطها بالعاصمة طرابلس أوشاج قوية .. هي الريف الجميل والمدينة العريقة « الإيبارت » أو« البويرات » عيونها كثيرة ووديانها المشهورة, القصيعة ، الشرشارة ،ويف ، فم ملغة ، القومن ، دوغا ، السطيل ، الرملة ،وغيرها .. لم تعد كما كانت في ماضيها ولكنها لا زالت تفيض وتجري من وقت إلى آخر أو بالأحرى من شتاء إلى آخر .
    جيولوجياً .. هي كتلة من الحجر الجيري ، وأجزاء كبيرة فيها تغطيها التربة الحمراء الخصبة ، وطبقات أخرى كثيرة وكبيرة من الطين ولذلك اشتهرت قديماً بصناعة الفخار ولازالت بعض آثار الأتونات ظاهرة كما في منطقة الشرشارة .
    زراعياً.. ترهونة شهيرة بأشجار الزيتون واللوز، ومعاصر الزيتون الأثرية منتشرة في جزء كبير من أراضيها وكانت تلفت أنظار الرحالة الأوروبيين الذين مروا بأراضيها وأقاموا بها ومنهم » هـ . س كاوبر « الذي ألف كتاباً عن ترهونة أطلق عليه مرتفع إلاهات الجمال إثر زيارتين لها في عامي 1895 ـ 1896 وقد أطلق على آثارهذه المعاصر بالأصنام والهياكل الثلاثية .
    تاريخياً .. ترهونة وثيقة الصلة بطرابلس وبمدن الساحل غرباً عموماً وتاريخها يرتبط بتاريخ هذه المدن الليبية.. بل إنها حظيت بشواهد أثرية في غاية الأهمية تعود إلى العصور ما قبل التاريخ ومنها النقوش الصخرية في » أبيار مجي « وكذلك النقوش على تل صخري قرب عين الشرشارة يطلق عليه » سيدي غريب « ترى هذه النقوش تشدك بعظمتها وعراقتها وتأخذك الأسئلة والدهشة بعيداً أين هم ؟.. كهوفهم .. أدواتهم .. حيواناتهم .. وكيف وإلى أين مضوا؟
    وكانت شهيرة كمنطقة استيطان واستغلال زراعي منذ العهد الفنيقي ـ البونيقي ـ القرطاجي ـ والعهد النوميدي -والروماني أيضاً فقد وقعت هذه المنطقة تحت هيمنة قرطاجة وفرضت عليها الضرائب التي قدرها المؤرخون بربع المحصول ونصفه في فترات الحروب ، كما أن مملكة نوميديا استولت عليها في عام 152 ق .م وشجع ملوكها أعمال الزراعة وتطويرها .. وفي ترهونة اليوم الكثير من بقايا المزارع المحصنة ذات القصور ـ والمعاصر والسدود - والصهاريج التي تعود إلى العهود الرومانية ، وهذا وذاك يدل على جودتها وخصبتها ووفرة محاصيلها وثرائها وازدهارها ورفعتها وبهائها وروعتها وحسن طالعها قديماً وحديثاً .
    أليس فيها الماء والخضرة والوجه الحسن ؟
    أثرياً أو أثارياً .. ترهونة .. موقع أثري يستحق أن يزار وأن يبحث فيه وأن يدرس بعمق وإهتمام فأثارها منذ ما قبل التاريخ وحتى العصور التاريخية اللاحقة والحديثة والمعاصرة .
    وأثارها من حيث الغرض والنشأة تتنوع ما بين مدينة حضرية وعسكرية .. سكنية .. دينية ، جنائزية ذات نشأة فنيقية ـ قرطاجية ـ رومانية ـ بزنطية .. مسيحية.. إسلامية .
    من المواقع الأثرية ذات الأغراض العسكرية هناك الحصون والأبراج على قمم التلال والهضاب المعروفة بالهناشير .. والمزارع المحصنة أي ذات الحصون الدفاعية في بطون الأودية جنوب ترهونة والطريق التي تعبرها من لبدة الكبرى إلى قابس والتي شقت في مرحلتها الأولى من لبدة إلى دوغة في عهدالإمبراطور تيبربوس 15 ـ16 م وحصن عين ويف في تنادسته في عهد الإمبراطور كركلا سفيروس .
    ومن المواقع الأثرية ذات الأغراض الاقتصادية مساكن المزارع المحصنة »القصور « ،والمعاصر القديمة ، مثل: معصرة الخضراء وسيدي حمدان ، وأتون لصناعة الفخار بقرب الشرشارة والسدود والصهاريج المنتشرة بكثرة .
    ومن المواقع الأثرية ذات الأغراض الدينية .. معبد الإله أمون براس الحداجية بالقرب من الخضراء في عهد الإمبراطور تيبر بوس وقد عثر هناك على لوح حجري منقوش يوضح أن المبنى قد بني كمعبد في عام 15 ـ 16 م .
    وموقع ديني آخر كنيسة الخضراء وهي من أقدم الكنائس في تريبوليتانيا ويعود بناؤها إلى عام 312 م وتتزين أحد واجهات القاعة المخصصة للميراث الليبي في العهد البيزنطي بالمتحف الجماهيري ـ متحف السرايا الحمراء ـ بنوافذ هذه الكنيسة الجميلة بمعمارها كما نقل إليه الكثير من محتوياتها .
    والكثير الكثير من المواقع الجنائزية منها المقابر والأضرحة وعلى رأس هذه الأضرحة يأتي الضريح الشهير قصر دوغة ـ ومن المقابر مقبرة فم الشقيقة ـ العهد البونيقي ـ وقد عثر بها على مجموعة من الصحون والمصابيح الفخارية وعدد من العملات القرطاجية البونيقية وكذلك مجموعة من الامفورات وهي الجرار الفخارية الضخمة ـ مقبرة سيدي الصيد القرن الأول الميلادي ـ المقابر السردابية جنوب قصر دوغة ..
    لا شك أن أخبار ترهونة تناقلتها الألسن وعبقت بها الأوراق والمخطوطات فشدت إليها الرحالة والمستكشفين ومنهم الألمانيان » د . بارث « و» د . باري «
    والإنجليزيان » فيرغسون « و » هـ . س كاوبر « .
    وهي بجمال طبيعتها الخلابة وبهوائها الجبلي المنعش الذي لا يشعر معه المرء بصداع أو ألم .
    بتاريخها وحضارتها وآثارها وبدورها البليغ في حركة الجهاد ضد الغزاة الطليان ومواقع معاركها الشهيرة ومنها الشقيقة التي انهزم فيها الطليان شر هزيمة وبفاعلية أبنائها ودورهم في نهضة البلاد سياسياً وثقافياً منذ الأزمنة العثمانية الجمهورية الطرابلسية ـ القانون الأساسي ـ حكومة هيئة الإصلاح الإداري وحتى اليوم وغداً .
    أرض الجود وبيئة فاعلة ومعطاءة .. تلد الشعراء وعشاق الكشف والخط واللون والرسم .. الأجواد المحبين الكرماء زراع الخير حُصّاد الثناء .
    تستحق المزيد من الاهتمام والعناية فهي كمدينة تحتاج إلى إعادة تخطيط عمراني ومن السياحة لفتة كريمة فندق سياحي أو» اثنين« ليس بالضرورة من أربعة طوابق أو خمس نجوم وإنما طابق أو طابقين المهم عمارة فريدة وطراز جميل ومبتكر يلفت النظر ويستحق أن يزار وأن يقام به . نسميه مثلاً فندق مرتفع إلاهات

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 30 مارس 2017 - 22:19